الأربعاء، 15 فبراير، 2017

روسيا تنفي انتهاك معاهدة صواريخ مع امريكا وتنفي اتصالات بمسؤولين في حملة ترامب وتعلن عن لقاء بين لافاروف وتيلرسون

اعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الاربعاء، ان بلاده تلتزم بتعهداتها الدولية، بما فيها اتفاقية الصواريخ التي وقعتها مع الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد تردد تقارير حول انتهاك روسيا لهذه المعاهدة، عبر نشر صواريخ ارض ارض، يمكن اطلاقها من قواعد ارضية ثابتة.

وقال بيسكوف في افادته اليومية للصحافة ان بلاده ملتزمة وستظل ملتزمة بالتعهدات الدولية التي وقعت عليها، بما فيها معاهدة الصواريخ، وقال انهم لم يتلقوا اي اتهام رسمي بشأن خرق المعاهدة.

ونقلت وسائل اعلام امريكية امس الثلاثاء تصريحات لمسؤول امريكي قال ان روسيا قامت بنشر درع صاروخي من صواريخ طراز كروز التي تطلق من القواعد الأرضية الثابتة، وقال ان هذا يعد خرقا لمعاهدة الحد من انتشار السلاح التي تحظر على امريكا وروسيا نشر الصواريخ التي يفوق مداها المدى المتوسط من قواعد ارضية ثابتة.

ورد بيسكوف في افادته ايضا على ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز عن اتصالات تمت بين عناصر استخباراتية روسية ومسؤولين في حملة ترامب في العام السابق للانتخابات، وقال ان هذه التقارير تفتقر تماما للصحة.



وقالت الصحيفة الأمريكية ان لديها شهادات من اربعة مسؤولين سابقين وحاليين، قالوا ان لديهم تسجيلات لمحادثات هاتفية دارت بين شخصيات روسية بارزة ومسؤولين من حملة ترامب الانتخابية.

وقال بيسكوف للصحفيين، ان الصحيفة ذكرت اخبار من مصادر مجهولة وانه علينا ان لا نصدق الأخبار من هذا النوع.

وقال بيسكوف في معرض رده عن سؤال حول اعادة شبه جزيرة القرم الى اوكرانيا، بحسب رغبة الادارة الأمريكية الجديدة، ان بلاده ليست على استعداد لمناقشة وحدة وسلامة اراضيها مع الشركاء الأجانب.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء ان هناك ترتيبات بشأن اجتماع لوزير الخارجية الروسي سيرجي لافاروف ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، وذلك على هامش الاجتماع الذي سيقام في المانيا لوزراء خارجية مجموعة العشرين الاقتصادية.

ويع\ هذا الاجتماع هو الأول من نوعه الذي يجمع بين لافاروف وتيلرسون بعد تولي الأخير منصبه في الادارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، الذي وعد بتحسين علاقات بلاده بالجانب الروسي.

وقالت زاخاروفا في افادتها الصحفية اليومية، انهم يعملون في الوقت الحالي على الترتيب للاجتماع والاتفاق على تفاصيله.

وتعرض العلاقات الروسية بالادارة الأمريكية الجديدة لانتكاسات متعاقبة وخاصة بعد استقالة مايكل فلين، مستشار الأمن القومي لترامب بعد 24 يوم فقط من توليه منصبه، على خلفية اتصالات تمت بينه وبين السفير الروسي في الولايات المتحدة الأمريكية، قبل يوم تنصيب ترامب، وحديثه معه بشأن رفع العقوبات ألأمريكية التي فرضتها ادارة الرئيس السابق باراك اوباما على روسيا بشأن قضية اوكرانيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق